الرئيسية / الاخبار / وفاة الزعيم الأممي أحمد كاثرادا

وفاة الزعيم الأممي أحمد كاثرادا

بيت لحم- معا- توفي المناضل الجنوب الأفريقي أحمد كاثرادا، رفيق الزعيم التاريخي نيلسون مانديلا، اليوم الثلاثاء، في جوهانسبرج عن عمر ناهز الـ 87 عاما، وهو الذي سجل مواقف داعمة لحرية الاسرى والمعتقليين الفلسطينين ومطلق حملة الحرية للمناضل مروان البرغوثي وكافة المعتقلين والاسرى عام 2013.

ونعت سفارة دولة فلسطين لدى جنوب أفريقيا المناضل كاثرادا، وقالت في بيان لها، بمزيد من الحزن والاسى ننعى أحد القادة العظام الذين أفنوا حياتهم من أجل الحرية والسلام والعدل ضد الفصل العنصري في جنوب إفريقيا ورفيق الزعيم التاريخي نيلسون مانديلا في معتقل روبن آيلاند ومستشارة الخاص أثناء فترة حكمه كرئيس للبلاد، الذي إنتقل إلى رحمته تعالى صباح اليوم الثلاثاء بمستشفى دونالد غوردون بجوهانسبرغ عن عمر يناهز87 عاماً على أثر مضاعفات عملية جراحية.وأضاف بيان السفارة: نتقدم نيابة عن الرئيس محمود عباس وأعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والحكومة الفلسطينية وكافة أبناء شعبنا في الداخل والشتات وأسرانا ومعتقلينا البواسل بأسمى آيات التعازي والمواساة إلى الرئيس جاكوب زوما والحكومة والشعب الجنوب الأفريقي الصديق وحزب المؤتمر الوطني والأفريقي الحاكم (ِANC) الذي إنتصر على الابارتهايد البغيض، كما تتقدم السفارة بخالص تعازيها إلى أبناء عائلته ومؤسسة احمد كاثرادا بوفاة الراحل الكبير الذي وقف هو والقادة العظام الاخرين إلى جانب عدالة قضية شعبنا وحقه في الحرية وتقرير المصير والإستقلال.وقالت السفارة: إن شعبنا الفلسطيني الذي لازال يعاني من الاحتلال البغيض والظلم والعنصرية الاسرائيلية يقدر عاليا الدور القوي والمميز الذي لعبه أحمد كاثرادا لدعم حرية الاسرى والمعتقليين الفلسطينين وخاصة إطلاق حملة الحرية للأخ المناضل مروان البرغوثي وكافة المعتقلين والاسرى عام 2013 من زنزانة القائد الكبير نلسون مانديلا.
من جانبها، نعت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ممثلة برئيسها عيسى قراقع وكافة موظفيها، المناضل التاريخي الجنوب أفريقي أحمد كاترادا.

وتقدمت الهيئة بخالص التعازي والمواساة إلى جمهورية جنوب إفريقيا الصديقة حكومة وشعباً وإلى أحرار العالم وعائلة المناضل كاترادا.

وقالت الهيئة فى بيانها أنها “تنعى بحزن كبير وفاة القائد الكبير احمد كاتراده، الذي لم يتخلى يوما عن دعمه ومساندته لقضيتنا الفلسطينية بشكل عام ودعمه ومساندته للمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الاسرائيلي بشكل خاص، حيث كان احد المحتضنيين والراعين الاساسيين للحملة الدولية لاطلاق سراح القائد مروان البرغوثي من سجون الاحتلال، والتي أطلقت من سجن روبن ايلاند ومن زنزانة المناضل الاممي نيلسون مانديلا عام 2013، وحينها قال كاترادا ” كان يجب علينا ان نطلق الحملة في اليوم الاول لاعتقال مروان، ولكننا نعرف الان طريقنا الى العالم”.

وقال رئيس الهيئة عيسى قراقع،” لقد كان كاترادا، مدافعا من الطراز الرفيع لحقوق الاسرى الفلسطينيين وحقهم في التحرر، وكان شريكا حقيقا في السير جنبا الى جنب مع الشعب الفلسطيني على كافة المستويات من اجل ان ينال الاسرى الفلسطينين حريتهم وعيشهم الكريم في دولة مستقلة.

يذكر أن المناضل أحمد كاثرادا، والذى عرف بلقب “كاثي”، قد تحرر في العام 1989 بعد ان قضى 26 عاما في سجون الفصل العنصري، وعندما انتخب نيلسون مانديلا عام 1994 رئيسا لجنوب افريقيا قام بتعيين احمد كاتراد نائبا ومستشارا له حتى نهاية مرحلته الانتخابية عام 1999.

عن moreed

شاهد أيضاً

عندما يتوحد الشهداء مع الاحياء في خيام التضامن مع الأسرى المضربين

بقلم: عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين أصبح تقليدا وطنيا على مدار أيام إضراب ...