الرئيسية / الاخبار / بيان صادر عن القائد المناضل د. مروان البرغوثي بمناسبة الذكرى العاشرة لاستشهاد القائد المؤسس ياسر عرفات

بيان صادر عن القائد المناضل د. مروان البرغوثي بمناسبة الذكرى العاشرة لاستشهاد القائد المؤسس ياسر عرفات

بيان صادر عن القائد الوطني مروان البرغوثي بمناسبة الذكرى العاشرة
لاستشهاد القائد المؤسس والزعيم الراحل ياسر عرفات

” الوفاء لياسر عرفات هو الوفاء للقدس.. والوفاء للوحدة الوطنية… والوفاء للمقاومة”

تصادف هذه الأيام الذكرى العاشرة لإستشهاد القائد المؤسس والزعيم الوطني الكبير والرئيس الراحل ومعجزة الثورة الفلسطينية المعاصرة الشهيد ياسر عرفات، رمز فلسطين ورمز الهوية الوطنية الفلسطينية، الخالد في قلوب الفلسطينيين والعرب والأحرار في العالم،

هذا الرجل الذي اختار طريق الآلام، طريق الفداء، طريق العزة والشرف والكرامة، طريق الثورة والمقاومة، والذي رسم فلسطين على خارطة العالم بأسره، والذي لم يعرف اليأس، بل ظل طوال حياته وحتى آخر لحظة في عمره، مؤمنا بالنصر ومؤمناً بتحرير الوطن وبالحرية والعودة والاستقلال، مؤمناً بحقنا المقدس والأبدي في بلادنا فلسطين، متمسكاً بالقرار الوطني الفلسطيني المستقل، وبعروبته ،وبانتمائه وشعبه لأمته العربية والإسلامية، متقدماً الصفوف دائماً في كل معارك الثورة، غير متردد في اتخاذ القرارات السياسية الضرورية في اللحظة المناسبة، متمسكاً بالوحدة الوطنية الفلسطينية، ومحاوراً لجميع القوى والفئات والأطياف في الساحة الفلسطينية.

إن الشعب الفلسطيني بعد عشر سنوات من استشهاد القائد المؤسس ياسر عرفات يشعر بمزيد من الحسرة والألم على غيابه، لانه ترك فراغاً هائلاً تدفع القضية الفلسطينية ثمنا كبيراً له.
إنني وبهذه المناسبة، ومن زنزانتي، ومن وسط آلاف الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الصهيوني أود التاكيد على ما يلي:

1.ان اغتيال الرئيس ياسر عرفات كان قرار رسمي إسرائيلي – أمريكي، بعد حصار عسكري وسياسي متواصل، بهدف اجهاض انتفاضة الاقصى المباركة وضرب المقاومة ووحدة الشعب الفلسطيني، والأمر لا يحتاج إلى طواقم ولجان تحقيق لمدة عشر سنوات للوصول إلى هذه الحقيقة.

2.ان الشعب الفلسطيني خلال العشر سنوات منذ اغتيال ياسر عرفات وحتى الآن وعلى الرغم من كل المحاولات والوعود لإجباره على التخلي عن ثوابته الوطنية وحقوقه المشروعة ما زال صامداً ومصمماً على نيل حريته واستقلاله كما أن كل المحاولات التي جرت للتخلي عن نهج المقاومة الشاملة قد باءت بالفشل وما صمود شعبنا البطل في قطاع غزة ومقاومته الباسلة وهبة شعبنا في القدس الحبيبة الا دليل آخر على فشل هذه المحاولات.

3.إن التمسك بإرث ياسر عرفات ومبادئه وثوابته التي استشهد وعشرات الآلاف من أجلها يأتي من خلال مواصلة مسيرة المصالحة الوطنية على أسس صحيحة وانجاز الوحدة الوطنية ودعم ومساندة حكومة الوفاق الوطني والتمسك بخيار المقاومة الشاملة وبالبندقية التي استشهد ياسر عرفات وأبو جهاد وأحمد ياسين والشقاقي وأبو علي مصطفى والكرمي وهي في أيديهم.

4.ضرورة اعادة الاعتبار مجدداً لخيار المقاومة بوصفه الطريق الأقصر لدحر الاحتلال ولنيل الحرية والعودة والإستقلال وتبني حركة المقاطعة لاسرائيل من قبل القيادة الفلسطينية رسميا.

5.إعادة النظر في وظائف السلطة ومهماتها بحيث تكون مهمتها الأولى والرئيسية دعم ومساندة المقاومة الشاملة وهذا يقتضي الوقف الفوري للتنسيق الأمني والتعاون الأمني الذي يشكل تعزيزاً للإحتلال ويلحق ضرراً بالغاً بالمصالح الوطنية للشعب الفلسطيني.

6.إتخاذ قرار شجاع وفوري بالتوجه لمجلس الأمن الدولي والإلتحاق بكافة المؤسسات والوكالات الدولية وفي مقدمتها محكمة الجنايات الدولية والتوقف عن الرهان على سراب المفاوضات.

7.توجيه تحية الاجلال والاكبار للهبة الشعبية في القدس ومطالبة ودعوة الشعب الفلسطيني لمساندتها في الضفة وغزة والداخل وفي الشتات وفي العالميين العربي والإسلامي لأن معركة الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية هي معركة فلسطين ومعركة الحرية والعودة والاستقلال وأدعو بهذه المناسبة اجهزة السلطة وأجهزة الأمن الفلسطينية إلى حماية ودعم المظاهرات والمسيرات المساندة لهبة شعبنا في القدس.

8.دعوة كافة القوى السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والشخصيات والمؤسسات إلى عقد مؤتمر وطني واجراء حوار استراتيجي لبلورة رؤية واستراتيجية فلسطينية موحدة بمشاركة الجميع تمهيداً لاجراء انتخابات تشريعية ورئاسية ولعضوية المجلس الوطني الفلسطيني بعد ان مضت سنوات طويلة على انتهاء الشرعية القانونية لهذه الهيئات ومن اجل تجديد النظام السياسي الفلسطيني.

9-إدانة الجريمة التي استهدفت قيادات حركة فتح في قطاع غزة ودعوة الاجهزة الامنية لملاحقة المتورطين ومحاسبتهم وتمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها في القطاع ودعوة جماهير شعبنا إلى أوسع مشاركة في إحياء الذكرى العاشرة لإستشهاد القائد الرمز ياسر عرفات في كافة أرجاء الوطن.

إنني بهذه المناسبه اجدد العهد والقسم بمواصلة مسيرة ياسر عرفات مسيرة الكفاح الوطني ومسيرة المقاومة للاحتلال مسيرة التمسك بحلمه وحلم شعبنا العظيم بتحرير الوطن وتحرير القدس قبلتنا ودرة تاجنا وزهرة المدائن وعاصمتنا الابدية.

أخوكم
مروان البرغوثي (أبو القسام)
سجن هداريم زنزانة (28)
11/11/2014

عن moreed

شاهد أيضاً

رسالة القائد المناضل مروان البرغوثي في الذكر 16 على اختطافه

شعبنا الفلسطيني العظيم الأخوات والإخوة الأعزاء، أتوجه بداية بتحية الإجلال والإكبار لشهداء شعبنا العظيم، وللأسرى ...