الرئيسية / الاخبار / لمحة عن القائد الأسير الدكتور، الأكاديمي، مروان البرغوثي أبو القسام في سجن عزل هداريم.

لمحة عن القائد الأسير الدكتور، الأكاديمي، مروان البرغوثي أبو القسام في سجن عزل هداريم.

كأكاديمي، عندي اهتمام في البرنامج الدراسي (سواء البكالوريس (علوم سياسية) أوالماجستير (دراسات اسرائيلية)) في سجون الاحتلال والذي هو تابع الى جامعتي، جامعة القدس، وتحت مسؤولية الدكتور مروان البرغوثي.

parq9451213.jpg

البرنامج اليومي للدكتور مروان، الذي يلتزم به بشكل حديدي:

– يخرج من غرفته بعد العدد، تقريبا الساعة السابعة صباحا.

– يلعب رياضة من الساعة السابعة حتى الساعة التاسعة صباحا.

– اغتسال + الإفطار

– من الساعة الاحدى عشرة حتى الثانية بعد الظهر محاضرة، كل يوم باستثناء الجمعة، وإن حصل أي طارئ خلال الأسبوع ولم يقدم محاضرته يتم تعويضها يوم الجمعة.

– من الساعة الثانية حتى الرابعة يمشي مع الطلاب ومع مساعديه في تدريس طلبة البكالوريوس للاستماع الى أسئلتهم ومناقشة استفساراتهم وحل مشاكلهم الدراسية. وبعد ذلك يلعب تنس طاولة وهو لاعب محترف.

– يغتسل ويدخل من ساحة الفورة الى غرفته في حدود الخامسة.

– قبل المغرب يطالع الجرائد المتوفرة في القسم وهي يديعوت احرنوت، هآرتس، وهو مشترك في جريدة جيروسالم بوست، و نيويورك تايمز.

– يتقن اللغة العبرية والانجليزية بطلاقة.

– يستفيد من هذه القراءات في التدريس واثراء المحاضرات وفي توجيه طلبته لترجمة بعض المقالات المهمة والمفيدة سواء للقسم او للطلبة في المساقات.

– بعد تناول وجبة العشاء يبدأ في تصحيح العديد من الأبحاث والامتحانات والاعداد لمحاضرة اليوم التالي.

– هناك زيارة محامي أسبوعية يتم فيها متابعة شوؤن الطلاب مثل التسجيل في المساقات وضبط العلامات التي يتم رصدها في جامعة القدس.

– يتميز بحبه للتعليم والتدريس واحترام الطلبة وتشجيعهم والعمل على متابعة دراستهم وأبحاثهم، دائماً مستعد لمحاضرته وحريص على تقديم مادة مفيدة وتناسب مستوى المساق.

– هناك العديد من الأسرى، درسوا عند مروان واكملوا دراستهم بعد خروجهم من السجن في الجامعات الفلسطينية، و هناك أسرى درسوا في الجامعات الفلسطينية وتم أسرهم وأكملوا دراستهم عند مروان، سألت وتواصلت مع الكثير منهم، فقالوا، محاضرة مروان ثلاث ساعات متواصلة ربما يتخللها استراحة قصيرة جدا، في العادة عدد المحاصرات في الجامعة من 12 الى 14 محاضرة بينما عند مروان من 24 الى 30 محاضرة وبالتالي وكأن المساق ضعف المساق.

– من حبه للتعليم وحرصه على التدريس، في أحد الفترات كانت الفورة في عزل أهيليكيدار بالتناوب وجاءت فترة وجود مروان في الفورة ووجود طلبته (مساق اللغة العبرية) في الغرفة، كان مروان يقف على شباك الغرفة تحت الشمس ويضع سجادة أو بشكير على رأسه ويعطي محاضرته.

أبو القسام مروان البرغوثي بك أعتز وأفتخر، سواء كابن عم، أو كزميل (عضو هيئة تدريس في جامعة القدس)، أو كرفيق في الأسر على الرغم من أننا لم نلتقي في السجن.

عن moreed

شاهد أيضاً

ثورة النور في جامعة “هداريم”

كتب عبد بدوي  بدايةً؛ حرمت سلطات الاستعمار الإسرائيلي، وباعتقالها لقرابة مليون فلسطيني وفلسطينية منذ بدء ...